دراسة تحليلية نقدية عما تُرجم من العلوم الشرعية بالهولندية

دراسة تحليلية نقدية عما تُرجم من العلوم الشرعية بالهولندية

Category:

تتسم بعض اللغات الأوروبية بكونها لغة عريقة ومتميزة، وذلكبالنظر إلى تاريخها وقوتها في عصرنا الحديث، وتعد اللغة الهولندية إحدى هذه اللغات والتي تعود أصولها إلى القرن الخامس الميلادي كلغة جرمانية،وهي أصل ومرجع بعض اللغات بجنوب القارة الإفريقية كاللغة الأفريكانية. ويبلغ عدد الناطقين بها حوالي 22 مليونًا كلغة أم وحوالي 5 ملايين كلغة ثانية، وتعتبر لغة رئيسة في كلٍّ من هولندا وبلجيكاوسورينام

وقد ساهمت اللغة الهولندية بحكم هجرة المسلمين إليها في التعريف بدين الإسلام والعقيدة الإسلامية، وذلك من خلال الاهتمام بترجمة القرآن الكريم وكتب العلم الشرعي إليها؛ تلبية لحاجة المسلمين الناطقين بهذه اللغة، والذين يُقدَّر عددهم حاليًا وفي بالأراضي الهولندية فحسب بنصف مليون مسلم

وولج الهولنديون حقل الدراسات الاستشراقية (العربية والإسلامية) إبان تزايد اهتمام أوروبا باللغة العربية والثقافة الإسلامية منذ القرون الوسطى، وكان ذلك في أواخر القرن الميلادي السادس عشر، والذي ظهر فيه عدد من الترجمات الهولندية للكتب الشرعية ولا سيمافي مجالي القرآن الكريم والسيرة النبوية، كما حدث تأثير وتأثربين اللغتين العربية والهولندية؛ لكن تبقى هذه الترجمات التي كانت على يد المستشرقين كغيرها تشوبها عدة أخطاء وعيوب؛ لكون هؤلاء كان اهتمامهم ليس بفهم الإسلام الصحيح وإنما لما يخدم مصالحهممن وراء اكتشاف الثقافة الإسلامية، ولاقتناع بعضهم بأن اللغة العربية تخدم اللاهوت أفضل من غيرها

وعليه تعاني الترجمة الشرعيةباللغة الهولنديةمن العديد منالصعوبات كما هو الحال في باقي اللغات الأجنبية، فضلًا عن كون أول الترجمات التي تمت لم تكن عن اللغة الأصل -أي: العربية- بل نقلًا عن اللغة اللاتينية،وأعقبتها ترجمات أخرى لم تكن مباشرة عن العربية كذلك

والمجتمع الإسلامي في الأراضي الناطقة بالهولندية يعاني من تحديات رغم التسهيلات والضمانات التي تمنحها الحكومة للأقلية المسلمة في ممارسة حريتهم الدينية وإنشاء المؤسسات التي تُعنى بمصالح المسلمين؛لكن تعاني الجالية المسلمة بهولندا من ضغوط اليمين المتطرف الذي يسيطر على معظم دول أوروبا في هذه الآونة، وهو آخذ في التنامي والانتشار. أيضًا من أبرز مشاكل المسلمين بهولندا انتشار القاديانية واليهودية، ولقد حرف القاديانيون في ترجمة معاني القرآن الكريم تحريفًا متعمدًا، والحاجة ماسة إلى الترجمة الصحيحة وإلى تشييد المزيد من المدارس الإسلامية التي توفر توجيهًا وتلقينًا إسلاميًّا صحيحًا هناك

ومن هنا جاءت الدراسة التي بين أيدينا لتتناول عدة محاور تتعلق بالإشكالات التي تعترض طريق الترجمة الشرعيةباللغة الهولندية، ومدى حاجة المجتمعات الإسلامية الناطقة بهذه اللغة لترجمة صحيحة؛ وذلك لضمان سلامة العقيدة وتوصيلها نقية للأجيال اللاحقة. وتمثلت هذه المحاور فيما يلي

               نشأة اللغة الهولندية وانتشارها

              تطور الترجمة بين الهولندية والعربية

               إشكاليات الترجمة بين الهولندية والعربية

             واقع المسلمين في أهم الدول المتحدثة بالهولندية، واحتياجاتهم

              فهرسة وتحليل الترجمات، التي تمت في مجال العلوم الشرعية إلى الهولندية

              دراسة نقدية للترجمات، ما لها وما عليها

             بيان المجالات التي تفتقر لترجمات شرعية بالهولندية

              أبرز توصيات ونتائج الدراسة

              ملحق يحتوي على أشهر الدعاة باللغة الهولندية، وكذلك أشهر المترجمين

This post is also available in: enالإنجليزية