دراسة تحليلية نقدية عما تُرجم من العلوم الشرعية باللغة الفيتنامية

دراسة تحليلية نقدية عما تُرجم من العلوم الشرعية باللغة الفيتنامية

Category:

 

تعتبر علاقة مسلمي فيتنام بالإسلام علاقة عريقة؛إذ دخل الأوائل من أبناء هذا البلد الدين الإسلامي منذ بدايات عهد الدعوة المحمدية، فأصبح عدد المسلمين حاليًا يتراوح ما بين 6 ملايين إلى  8 ملايين مسلم، وهم يتحدثون باللغة الفيتنامية كلغة أم.

وتعتبر فيتنام من الدول التي يعاني فيها المسلمون اضطهادًا وظلمًا كبيرًا من قِبَل الحكومة؛فهم يعيشون في حالة من الجهل بأبسط مبادئ وتعاليم الإسلام، وفي فقر مدقع؛كما يعيشون في حالة من الذوبان والاختفاء لهويتهم الإسلامية الحقيقية نظرًا لسطوة الممارسات الشيوعية ضد المسلمين وحِدّتها، حيث بقي عدد قليل منهم على دينهم واستمروا في المحافظة عليه، فيما ذاب أكثرهم في المجتمع الشيوعي البوذي وتحللوا من كل الضوابط والمعايير الإسلامية في تعاملهم وسلوكهم.ومن بين أهم الأسباب التي أدت إلى هذا عائق اللغة وندرة الكتب الإسلامية المترجمة،وكذلك انعزالهم عن العالم الإسلامي وعدم اهتمام الأمة الإسلامية بهم.

ومن هنا كان لابد من عمل دراسة يتم تسليط الضوء فيها على كل ما سبق ذكره؛ عسى أن تجد هذه الفئات المسلمة من يهتم بها، قبل أن تختفي ويختفي معها العقيدة السليمة.

وهذه الدراسة قام بها المركز العالمي لدراسات الترجمة، وأخرجها إلى النور تحت عنوان “دراسة تحليلية نقدية عما تُرجم من العلوم الشرعية باللغة الفيتنامية”.

وقد اشتملت هذه الدراسة على عدة محاور، من أهمها ما يلي:

*              نشأة اللغة الفيتنامية وانتشارها.

*              واقع المسلمين في العالم الفيتنامي، واحتياجاتهم.

*               فهرسة وتحليل الترجمات التي تمت في مجال العلوم الشرعية إلى الفيتنامية.

*               دراسة نقدية للترجمات، ما لها وما عليها.

*              بيان المجالات التي تفتقر لترجمات شرعية بالفيتنامية.

*               أبرز توصيات ونتائج الدراسة.

*               ملحق يحتوي على أشهر الدعاة باللغة الفيتنامية، وكذلك أشهر المترجمين.

This post is also available in: enالإنجليزية